الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة عن الماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: موسوعة عن الماء   الأربعاء سبتمبر 28, 2011 7:49 pm


الماء مركب كيميائي مكون من ذرتي هيدروجين وذرة من الأكسجين. ينتشر الماء على الأرض بحالاته المختلفة، السائلة والصلبة الغازية. وفي الحالة السائلة يكون شفافا بلا لون، وبلا طعم، أو رائحة. كما أن 70% من سطح الأرض مغطى بالماء، ويعتبر العلماء الماء أساس الحياة على أي كوكب. ويسمى الماء علميا بأكسيد الهيدروجين ذكر علماء الجولوجيا والفلك أن نشأة الماء تبدأ من الإنفجار الكبير، حيث كان الكون كتلة واحدة فانفلقت للملايين من القطع وهي الكون والمجرات، وظهر حينها مايسمى الأرض، كانت كرة ملتهبة تعوم في الكون الفسيح، بدأت الأرض تدريجيا في البرودة، فتكثفت الغازات الثقيلة وخرجت من الغلاف الجوي وبقيت عدة غازات من أهمها الهيدروجين والأكسجين وثاني اكسيد الكربون والأمونيوم وغيرها، استمر هبوط مستوى درجة الحرارة حتى درجة 273 مئوية وهي درجة تفاعل جزئ الهيدروجين مع الأكسوجين. فبدأ هطول المطر في الأرض وسرعان ما كان يتبخر بسبب حرارة الطبقة السفلى في الأرض، وحينما بردت، حدث ما يسمى بالفيضان العظيم ونشأ بسببه المحيطات والأنهار والبحار وغيرها.

الماء مذيب للفيتامنات والأملاح والأحماض الأمنية والجلوكوز كما يلعب الماء، دورا حيويا في هضم وامتصاص ونقل واستخدام العناصر التغدوية، الماء هو الوسط الآمن للتخلص من السموم والفضلات ،يعتمد كل التنظيم الحراري على الماء كما أن الماء، ضروري في إنتاج الطاقة. فقدان الماء يصيب بالغيبوبة، فلا يستطيع الإنسان أن يعيش بدون ماء لمدة تزيد عن ثلاث أيام، وينصح بالشرب قبل الشعور بالظمأ، كما أن الماء مهم جدا في الحد من البدانة وتراكم الدهون لدى الاطفال بالخصوص.


خصائص المياه


حالات الماء:

الحالة الصلبة : يكون فيها الماء على شكل جليد أو ثلج أبيض اللون ناصع، يوجد على هذه الحالة عندما تكون درجة حرارة الماء أقل من الصفر المئوي.
الحالة السائلة: يكون فيها الماء سائلا بلا لون، وهي الحالة الأكثر شيوعا للماء. ويوجد الماء على صورته السائلة في درجات الحرارة ما بين الصفر المئوي، ودرجة الغليان، وهي 100 درجة مئوية في الشروط القياسية.
الحالة الغازية: يكون فيها الماء على شكل بخار، ويكون الماء بالحالة الغازية بدرجات حرارة مختلفة.
للماء عدة خصائص أعطته قيمة كبيرة في الحياة، والصناعة، والزراعة، وغيرها من مجالات الحياة، ومنها:

تميل جزيئات الماء إلى التصرف كمجموعات مترابطة وليس كجزيئات منفصلة ومجموعات جزيئات الماء تكون محتوية على فراغات.
يتمدد الماء بارتفاع الحرارة إذا كانت فوق 4 درجات مئوية وينكمش بالبرودة شأنه في ذلك شأن كل السوائل والغازات والأجسام الصلبة، إلا أن الماء يسلك سلوكا شاذا تحت درجة 4 °م حيث يتمدد بدلا من أن ينكمش وهذا يجعل ثقله النسبي أي كثافته تقل بدل من أن تزيد وبذلك يخف فيرتفع إلى الأعلى وعندما يتجمد في درجة الصفر المئوي يكون تجمده فقط على السطح بينما في الأسفل يكون الماء سائلا في درجة 4 م وفي ذلك حماية كبيرة للأحياء التي تعيش في الماء.
التعادل الحمضي: الماء سائل متعادل كيميائيا، إذ أن درجة الحموضة أو القاعدية فيه هي 7، وهذا يعني أنه لا يمكن اعتبار الماء مادة حمضية أو قاعدية، لأنه مادة متعادلة كيميائيا.
الإذابة: الماء مادة مذيبة، وهذا يعني أنه من الممكن إذابة الكثير من الأملاح والمواد في الماء. الماء الموجود في الطبيعة لا يوجد بشكل نقي 100% وذلك بسبب وجود الأملاح والغازات في الماء الموجود بالطبيعة. لكي تذوب مادة في الماء يجب أن تحتوي على أيونات حرة، أو أن تكون مادة قطبية (لأن "المثل يذوب بالمثل" والماء مادة قطبية لهذا السبب يعتبر الماء مذيب جيد للمواد.
التوصيل للكهرباء: الماء مادة موصلة سيئة للكهرباء، ولكن بما أن الماء مادة مذيبة، فعند إذابة الأملاح في الماء، أو إذابة مواد أخرى، يصبح الماء موصلا جيدا للكهرباء.
نقل المواد داخل الخلايا وخارجها وبذلك تتمكن الخلايا من التخلص من فضلاتها، والحصول على حاجتها من مواد مختلفة من محيطها الخارجي.
حرارته النوعية عالية.

أنواع المياه:

مياه فوارة: وهو الشكل الذي تحتفظ فيه المياه بمعدلات ثاني أكسيد الكربون نفسها التي كانت عليها قبل المعالجة.
مياه غنية بالفيتامينات: وكما يتضح من الاسم يتم إضافة الفيتامينات لها حتى تصبح صحية أكثر.
مياه الينابيع: وهي مياه غير معالجة وتأتي من المياه الجوفية لكنها تتدفق على سطح الأرض وتحتوي (على الأقل) على 250 جزئ/مليون من المواد الصلبة القابلة للتحلل.
مياه مطهرة: وهي التي يتم تنقيتها بإحدى وسائل التنقية السابقة.
مياه غنية بالأكسجين: وتحفظ باحتوائها على نسبة من الأكسجين أكثر 40 مرة من الماء العادي.
مياه معدنية طبيعية: وهي التي تأتي من مصادر جوفية وتحتوي على معادن مثل الماغنسيوم الكالسيوم والصوديوم والحديد.
مياه ذات نكهة: نكهات طبيعية أو صناعية تضاف غالباً للمياه المعدنية.
مياه مقطرة: ويتم الحصول عليها بالتقطير لكنها تستخدم في المعامل الكيميائية من أجل التجارب وليس للشرب.
مياه شبه قلوية أيونية: وهي التي تستخدم فيها الكهرباء لفصل الجزيئات وشحنها. وفي عام 1966 قامت وزارة الصحة اليابانية باعتماد هذا النوع من المياه رسمياً للارتقاء بمستوى مياه الشرب الصحية.
التعامل مع أنواع المياه المعبئة: إذا تم الشرب منها وفتحها لا تتركها لفترة طويلة بدون استخدامها لأن البكتريا ستنشط فيها والتي يكون مصدرها من الفم والبيئة التي توجد من حولنا.
زجاجة المياه وطريقة العناية بها هامة من غسيل غطائها باستمرار وغسيل الزجاجة نفسها بالماء الساخن والصابون عند إعادة ملئها.. مع تغييرها من فترة لأخرى.
يمكنك إضافة بعض العناصر الصحية لكوب الماء الذي تشربه مثل شرائح الليمون أوأوراق النعناع الطازجة أو الزنجبيل المبشور.
للتخلص من طعم الكلور عليك بصب الماء في إناء كبير وتركه لمدة ساعة تقريبا

الماء على الارض


يوجد الماء في الطبيعة على ثلاث حالات فيزيائية:

حالة سائلة: مياه البحار والأنهار والبحيرات والمياه الباطنية.
حالة صلبة: كالثلوج والمسطحات الجليدية التي نراها خاصة في القطبين الشمالي والجنوبي وأعلى الجبال الشاهقة.
حالة غازية: يوجد الماء على الحالة الغازية أي بخار الماء في الجو.


مصادر الماء
يتوزع الماء في الطبيعة إلى:

1.مياه سطحية: وهذه المياه تتمثل في الأنهار والبحار والمحيطات والقطع الثلجية:
1.مياه الأمطار: هي أنقى أنواع المياه الطبيعية، حيث تنحل فيها أثناء سقوطها بعض الغازات المنتشرة في الجو كالأكسجين وثاني أكسيد الكربون وبعض المواد الصلبة العالقة في الجو.
2.مياه الأنهار: تتكون مياه الأنهار أساسا من الأمطار، وتحتوي هذه المياه على عديد المواد الصلبة المنحلة فيها بسبب مرورها وانسيابها عبر أنواع التربة المختلفة.
3.مياه الينابيع: وتنقسم مياه الينابيع إلى نوعين: ينابيع صغيرة الحجم وينابيع كبيرة الحجم.
4.مياه المحيطات والبحار: وهي تمثل النسبة الكبيرة.
2.مياه جوفية: وهي المياه الموجودة في باطن الأرض.

الماء في الديانات


يعد الماء في العديد من الديانات مادة طاهرة، ويتم الاغتسال بالماء للتطهر، وللتحلل من الذنوب. ففي الإسلام، يحظى الماء بمكانة كبيرة، إذ ورد في القرآن أن الماء أساس الحياة حيث ذكر تحت اسم (الماء) في 17آية كما ذكر باسم (ماء) في 34 آية، حيث قال الله تعالى : "و جعلنا من الماء كل شيء حي"، كما أن الماء يستعمل للتطهر والوضوء في كل صلاة ولغسل الأموات قبل الدفن. وكذلك في الديانة اليهودية، يستعمل الماء للتطهر والاغتسال. وفي الديانة المسيحية، يستعمل الماء للتعميد.

تركيب الماء

جزئ الماءيتكون جزئ الماء من ارتباط ذرة أكسچين O بذرتي هيدروچين لتكوين رابطتين تساهميتين أحاديتين الزاوية بينهما 104.5 درجة .
ونتيجة لكبر قيمة السالبية الكهربية للاكسچين مقارناً بالهيدروجين تنشأ بين جزيئات الماء القطبية نوعاً من التجاذب الكهربي (الإلكتروستاتيكي) الضعيف يسمي بالرابطة الهيدروجينية

فوائد الماء


يعتبر استهلاك المياه بكميات جيدة أمراً مطلوباً وحيوياً وخصوصاً للعديد من شرائح المجتمع ويأتي في مقدمتهم:
اولا: الأطفال حيث يحتاج الطفل إلى كميات جيدة من السوائل والتي تساعد على النمو والحد من أي مشاكل صحية.

ثانياً: كبار السن حيث ان كبير السن يحتاج إلى كميات جيدة من الماء للحد من أي مشاكل تنتج من الجفاف وخصوصاً انه يفقد حاسة العطش مع تقدم العمر..

ثالثاً: الرياضيون يحتاجون إلى كميات مناسبة من السوائل لأنهم يفقدون كميات من الماء وكذلك يحتاجون إلى زيادة العضلات وخصوصاً ان الماء هو احد المكونات الأساسية للعضلات، وفي هذه الأيام ونحن في شهر رمضان الكريم فاننا سوف نقوم بالامتناع عن استهلاك الغذاء والسوائل لمدة قد تزيد على 13ساعة يومياً لذلك فإن الحاجة لاستهلاك كميات جيدة من السوائل وخصوصاً الماء في أوقات الإفطار أمر ضروري جداً، حيث ان الماء يعمل ويساهم في العديد من الوظائف الأساسية والمهمة لجسم الإنسان.


الماء و الهضم

- الماء مذيب للفيتامينات والأملاح، والأحماض الأمينية والجلوكوز وكثير من العناصر التغذوية الأخرى.

- يلعب الماء دوراً حيوياً في هضم، وامتصاص، ونقل، واستخدام العناصر التغذوية.

- الماء هو الوسط الآمن للتخلص من السموم والفضلات.

- يعتمد كل التنظيم الحراري للجسم على الماء.

- ضروري في انتاج الطاقة،تزييت المفاصل.


فقدان الماء يصيب بالغيبوبة:

@ كم ساعة يستطيع الإنسان ان يعيش بدون ماء؟ وماذا يحدث له بعد تلك المدة؟

- لا يستطيع الإنسان ان يعيش بدون ماء شرب لمدة تزيد على 72ساعة (ثلاثة ايام). إذا زادت المدة عن ذلك فقد يصاب الإنسان بغيبوبة نتيجة توقف عمليات البناء والهدم وتوقف حركة التفاعلات داخل الجسم، إذن الماء هو شريان الحياة لكل كائن حي. وصدق الله العظيم القائل (وجعلنا من الماء كل شيء حي).

زيادة الوزن

@ كم يمثل الماء من الوزن؟

- يمثل الماء أكثر من7060% من وزن جسم البالغ وأقل من ذلك قليلا بالنسبة للكبار.

اما اعتقاد الناس ان شرب الماء بكثرة قد يؤدي إلى زيادة الوزن أو كبر البطن وما إلى ذلك فبالطبع هذا الاعتقاد خاطئ، فالماء العادي لا يسبب السمنة أو زيادة الوزن ولكن المياه الغازية أو العصيرات المحتوية على كميات كبيرة من السكر قد تسبب السمنة خاصة الاكثار منها، وبصفة خاصة المشروبات الغازية التي تعرف بالأغذية الفارغة، أي تحتوي سعرات كثيرة دون احتوائها على عناصر مغذية.

@ متى يحتاج الإنسان للشرب، ومتى يجب ان يشرب؟

- يجب ان نشرب الماء عندما نشعر بالظمأ، وهناك آليات فسيولوجية تعمل على تحريك الاحساس بالعطش عند الشخص الطبيعي المعافى. وهنا ملاحظة مهمة، هي: قد تضعف حاسة العطش عند البعض لكثير من الأسباب وخاصة عند المسنين، ولذلك يجب الانتباه، شرب الماء والسوائل العمل على تقديمه للاشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة كالمسنين والمرضى والأطفال والرضع.

@ ما هي آثار عدم استهلاك الماء والسوائل المرضية؟

- تفيد الأبحاث الحديثة بأن عدم استهلاك السوائل بصفة عامة واستهلاك الماء بصفة خاصة قد يكون له مخاطر الإصابة والتأثير على:

- الحصوات الكلوية.

تعتبر الكلي أكثر الأعضاء احتياجاً الى الماء لعملية تنظيفها والحد من تراكم الأملاح فيها مما يؤدي الى تكون الحصوات لذلك يجب الاهتمام بهذا الأمر والحرص على استهلاك كمية جيدة من الماء خلال الليل وينصح كذلك بالحد من استهلاك اللحوم بشكل كبير والمخللات والتي قد تؤدي الى إرهاق الكلية وزيادة تراكم الأملاح

- بدانة أو سمنة الطفولة والمراهقة..

يلاحظ ان لشرب الماء دوراً مهماً جدا فى الحد من تراكم الدهون وخاصة عند الأطفال والمراهقين لذلك ينصح توفير الماء لهم وعدم إهمال تناولهم للماء وتذكيرهم بذلك حيث ان الأطفال قد يعتمدون على بعض المشروبات التى تزيد الوزن لذلك يجب الحرص علي إعطائهم وتشجيعهم على تناول الماء بشكل جيد

@ ما هو الجفاف أو التجفاف dehydration؟

- هو عدم الاماهة الكافية (الإرواء الكافي) بعد الفقد اليومي للماء، ولفترة طويلة ويعرف بالجفاف المزمن. ويكون الجفاف حاداً مثل الذي تسببه الرياضة العنيفة (التعرق الشديد). يحدد النوعان بفقدان 1% أو أكثر من وزن الجسم بسبب فاقد السوائل.

@ ما هي أسباب التجفاف المزمن؟

- يعاني الكثير من الناس في المجتمعات المختلفة من التجفاف البسيط المزمن، وقد تتفاقم عدة عوامل مشكلة حدوث التجفاف المزمن، منها:

- ضعف آلية الإحساس بالعطش.

- عدم تذوق الماء والإحساس بالرضاء.

- الاستهلاك الشائع لمدرات البول.

معجزات الماء


قال الله تعالى : " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ " [ الأنبياء : 30]
قال الله تعالى : " وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا " [ الإسراء : 85]
(سبحان الله ) : يعصي المخلوق ربه ، ويأتي الله سبحانه وتعالى الرحيم وينذر ويمهل ويبين معجزاته .. ملهماً عباده بالبحوث والمتابعة .. فحمداً لله وشكراً على عدد ما أحصى

التجـارب الطـبـية – معـجــزات العـلاج بالـماء
فلقد قامت الجمعية اليابانية لشئون الأمراض بإصدار نشرة تتضمن ما توصلت إليه التجارب التي تعتمد على العلاج (بالماء) ، كما ذهبت هذه النشرة في إدعائها قائلة إلى نسبة النجاح من العلاج بلغت 100% سواء كان ذلك للحالات المرضية المزمنة أو الحديثة ، أما بالنسبة للتجارب موضوع النشرة كان كما يلي :

1- وجع الرأس ، ضغط الدم ، الأنيميا(فقر الدم) ، ألام المفاصل ، خفقان القلب ، البدانة
2- السعال ، الإلتهاب الشعبي ، الربو ، السل .
3- إلتهاب السحايا ، وأي مرض له علاقة بالبول والكبد .
4- فرط الحموضة ، إلتهاب المعدة ، الديزنطاريا ، الإمساك ، البواسير ، وداء البول والسكري
5- أي مرض له علاقة بالعين ، الأنف ، الحنجرة .
6- عدم إنتظام الدورة الشهرية لدى النساء .

طريقة العـــــــــلاج :
1- إنهض باكراً وأشرب عدد (2) كاس ماء سعة 320مل للكأس الواحد أي (640مل) للكأسين تعادل قارورة ماء الصحة الصغيرة حيث سعتها (650مل) وذلك على معدة فارغة ، وأمتنع بعد ذلك عن تناول أي طعام أو شراب مدة (45) دقيقة ، وفي حالة عدم قبول الكمية (الماء) مرة واحدة وهذا صعب في البداية فقط عندها يتم اللجوء للأسلوب التدريجي في تناول كمية الماء حتى تتمكنوا بعد فترة قصيرة من شرب الكمية المنصوح بها مرة واحدة .
2- بعد إنقضاء فترة (45) دقيقة يمكنكم تناول طعام الإفطار المعتاد .
3- بعد تناول طعام الإفطار أمتنع عن تناول أي من الأطعمة أو المشروبات لمدة ساعتين وكرر ذلك على وجبة الغداء والعشاء المعتاد أي (شرب نفس الكمية من الماء ) في الثلاث وجبات وبنفس الطريقة .
4- بعد تناول العشاء المعتاد وقبل النوم يجب الإمتناع تماماً عن تناول إلى طعام أو شراب .

ولقد أثبتت التجارب أن الأمراض المبينة أدناه قد تم الشفاء منها بإذن الله بعد العلاج بالماء في خلال الفترات الموضحة أمام كل منها : -
(([ضغط الدم 30 يوما] [مشاكل المعدة 10 أيام ] [البول السكري 30يوماً ] [ الإمساك 10 أيام ] [ السرطان 5 أشهر ] [ السل 60 يوماً ] )) .

أما بالنسبة للأشخاص الذين يشكون من مرض المفاصل فعليهم تجربة ذلك (3) مرات يومياً ولمدة أسبوع واحد وبعد ذلك إنقاص التجربة لمرة واحدة يومياً صباح كل يوم في الأيام الأولى وسوف يضطر البعض للتبول أكثر من المعتاد إلا أن ذلك لن يترتب عليه أي تأثيرات جانبية .
( والله الشافي المعافي )

شرب الماء قواعد وفوائد


من أهم أسرار نضارة البشرة: شرب الماء بكميات كافية. فما هي أهمية الماء لحيوية ونضارة الجسم؟ وما هي الكمية الكافية للحافظ على الحيوية. وهل الإكثار أو التقليل في شرب الماء له أخطار؟
ويبقى السؤال المهم: ما هي الأوقات الصحيحة لشرب الماء؟

وما هي التحذيرات الطبية في العادات الخاطئة للشرب؟


أهمية شرب الماء


· يمنح الجسم الرطوبة الكافية مما يسكب الجلد الليونة ويحفظ للعينين البريق.
· يجدد حيوية كل خلايا الجسم.

· ينظم درجة حرارة الجسم.

· يعمل على تخليص الدم من السموم والرواسب.

· ينشط الجهاز الهضمي وعملية الإخراج.

· يخفف سوائل الجسم.

· يعمل على ترطيب المفاصل وليونة حركتها ويحميها من الكدمات.

· يعوض ما يفقده الجسم من السوائل التي تخرج في البول والعرق والبراز ورطوبة الزفير.

· ينشط وظائف الكلى.


الكمية الكافية لشرب الماء:


· يحتاج الجسم العادي إلى 2 – 3 لترات يومياً بمعدل 8 أكواب 160 ملليلتر.

· كلما تقدمنا في السن تصير جلودنا وأغشيتنا أكثر رقة وتفقد المزيد من الماء وتقل كفاءة الكلى فتزداد الحاجة إلى الماء.

· تزداد الكمية في حالة الحمل والرضاعة والطقس الحار وعند ممارسة رياضة عنيفة.


الإكثار من شرب الماء يؤدي إلى:


· انتفاخ البطن.

· الشعور بالثقل.

· كثرة الغازات.

· يؤدي إلى تمدد مصل الدم، ويباعد بين الأنسجة والحجيرات ويجعلها تبطئ القيام بعملها.

· في حالات نادرة يؤدي إلى تسمم الماء .



الإقلال من شرب الماء يؤدي إلى:


· الجفاف والتعب وقلة النشاط.

· فقدان القدرة على ضبط حرارة الجسم.

· فقدان التوازن.

· إمساك.

حصى الكلى.
· النسيان.

· جفاف العين والفم والجلد.

ولذا فخير الأمور أوسطها، لا بالإكثار ولا تقليل.


متى نشرب الماء؟


· نبدأ النهار بعد فراغ المعدة طول الليل بشرب كوب من الماء؛ لينبه الأمعاء ويغسل المعدة ويخلص الكليتين من الشوائب والرواسب والرمال، وينبه الكبد لفرز الصفراء، وتحضير المعدة لهضم طعام الإفطار.

· نشرب الماء البارد (المعتدل الحرارة) قبل الطعام بساعة – بعد الطعام بساعتين؛ حتى لا يسيء إلى عمل العصارات الهاضمة ويقلل من كفاءة عملها.

· لا تزيد على كوب واحد من الماء البارد مع الأكل، ونشربه على فترات حتى لا يعوق عملية الهضم.

· نشرب كوبا من الماء البارد مع الأغذية الجافة، مثل الخبز واللحم ليسهل عملية الهضم.

· نشرب ماءا باردا بعد القيام بمجهود كالرياضة أو المشي ولكن بعد أخذ قسط من الراحة وبهدوء وتدرج.

· نشرب الماء في حالة تناولنا مدرات، مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

· عند اتباعنا لحمية النحافة.
· الرضاعة لإدرار اللبن وتعويض السوائل في جسم الأم.

· عند الشعور بالحرارة في الجو.

· المرأة الحامل.

· قبل النوم.


ولنحاول جعل الماء عادة:


· كوب عند الاستيقاظ .

· كوب مع كل وجبة.

· كوب بعد ساعة أو ساعتين من كل وجبة.

· كوب قبل النوم.

المجموع = 8 أكواب يومياً.


تحذيرات

1. عادة شرب الماء المثلج وقت الشعور بالحر تؤدي إلى التهاب الغشاء المبطن للمعدة ـ وخاصة المعدة الضعيفة ـ والتهاب الحلق.
2. كبار السن لا يشعرون بالعطش رغم حاجة أجسامهم للماء؛ لذا لا بد من جعل شرب الماء عادة من الصغر للتذكير عند الكبر.

3. شرب الماء المثلج أثناء وجبات الطعام يؤثر في عملية الهضم ويعوق إفرازات المعدة ويؤخر الهضم.

4. الإكثار من شرب الماء أثناء الوجبات يؤخر عملية الهضم ويؤدي إلى الشعور بالثقل وكثرة الغازات.

5. كثرة شرب الماء في حالة السمنة يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم فيؤدي إلى تحول الأغذية إلى طبقات دهنية بدلاً من احتراقها لتعطي النشاط والطاقة للجسم.


تحلية المياه
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح, البحث
تحلية المياه أو الزملحة (كلمة منحوتة: إزالة الملح) هي العملية التي تجرى لإزالة الأملاح الزائدة من المياه لتصبح صالحة للشرب أو الزراعة.

و يهتم بهذا العلم التطبيقي الآن عدد كبير من الدول التي تعاني من نقص المياه ومن المتوقع خلال العشر سنوات القادمة أن ينمو هذا العلم بشكل كبير نظرا لما هو متوقع من حدوث أزمات مائية في الكثير من دول العالم، حيث أن بعض الإحصاءات تشير إلى وفاة مئات الألوف سنويا بسبب ندرة المياه النقية للزراعة ولا سيما للشرب.

كما أن استهلاك الطاقة في عملية التحلية يعتبر من المشاكل الهامة والعقبات الصعبة التي تحتاج إلى تذليل

طرق تحلية المياة


1.التقطير
2.باستخدام الأغشية
3.طريقة البلورة أو التجميد

إزالة الملوحة بالتقطير
و تكمن هذه العملية في رفع درجة حرارة المياه المالحة إلى درجة الغليان وتكوين بخار الماء الذي يتم تكثيفه بعد ذلك إلى ماء ، ومن ثم معالجته ليكون ماء صالحا للشرب أو الري.




طرق التقطير
التقطير العادي :يتم غلي الماء المالح في خزان ماء بدون ضغط. ويصعد بخار الماء إلى أعلى الخزان ويخرج عبر مسار موصل إلى المكثف الذي يقوم بتكثيف بخار الماء الذي يتحول إلى قطرات ماء يتم تجميعها في خزان الماء المقطر. وتستخدم هذه الطريقة في محطات التحلية ذات الطاقة الإنتاجية الصغيرة.
التقطير الومضي متعدد المراحل :اعتماداً على الحقيقة التي تقر أن درجة غليان السوائل تتناسب طردياً مع الضغط الواقع عيها فكلما قل الضغط الواقع على السائل انخفضت درجة غليانه. وفي هذه الطريقة تمر المياه المالحة بعد تسخينها إلى غرف متتالية ذات ضغط منخفض فتحول المياه إلى بخار ماء يتم تكثيفه على أسطح باردة ويجمع ويعالج بكميات صالحة للشرب. وتستخدم هذه الطريقة في محطات التحلية ذات الطاقة الإنتاجية الكبيرة (30000 متر مكعب أي حوالي 8 ملايين جلون مياه يوميا).
التقطير متعدد المراحل (متعدد التأثير):تقوم المقطرات المتعددة التأثيرات بالاستفادة من الأبخرة المتصاعدة من المبخر الأول للتكثف في المبخر الثاني. وعليه، تستخدم حرارة التكثف في غلي الماء المالح في المبخر الثاني، وبالتالي فإن المبخر الثاني يعمل كمكثف للأبخرة القادمة من المبخر الأول ،وتصبح هذه الأبخرة في المبخر الثاني مثل مهمة بخار التسخين في المبخر الأول. وبالمثل، فإن المبخر الثالث يعمل كمكثف للمبخر الثاني وهكذا ويسمى كل مبخر في تلك السلسة بالتأثير.
التقطير باستخدام الطاقة الشمسية :تعتمد هذه الطريقة على الاستفادة من الطاقة الشمسية في تسخين المياه المالحة حتى درجة التبخر ثم يتم تكثيفها على أسطح باردة وتجمع في مواسير.

تحلية المياة باستخدام الاغشية


1.التناضح العكسي
2.التناضح الأمامي
3.الفرز الغشائي الكهربائي

التحلية بطريقة البلورة أو التجميد
تعتمد عملية التحلية بالتجميد على الحقيقة الثابتة أن بلورات الثلج المتكونة بتبريد ماء مالح تكون خالية من الملح. وأهم عيوب هذه الطريقة هي المشاكل الناجمة عن نقل وتنقية الثلج، وأهم مميزاتها التقليل من الترسب والتآكل إذ يتم التشغيل عند درجات حرارة منخفضة نسبيا.

وتنقسم عملية تحلية المياه بالتجميد إلى طريقتين : التجميد المباشر والتجميد غير المباشر.
تحلية المياه بطريقة التبخير الفجائي


تلوث مائي

ماء ملوث بصدأ الحديد.يتعرض الماء لعدة عوامل تسبب ثلوته وهي ظاهرة خطيرة تؤدي إلى انخفاض كميات الماء الصالح للشرب الذي تكون أغلب مصادره من الأنهار والبحيرات والمياه الجوفية. ومعلوم أن النسب العالية من المخلفات التي ترميها المصانع في المياه تسبب تلوثه.


تلوث المياه هي مشكلة في جميع أنحاء العالم، تذكر بعض المصادر أن المياه الملوثة تتسبب في وفاة ما يقارب من 14000 شخص سنوياوعلى الرغم من استفحال المشكلة وضخامة حجمها إلا أنها تزداد سوءاً يومياً سواء في الدول النامية أو الدول المتقدمة، حيث أوضح أحد التقارير [1] في الولايات المتحدة أن حوالي 45 % من مياه الجداول و 47% من مياه البحيرات، و 32% من مياه الخلجان تعد ملوثة.

تعتبر المياه ملوثة عندما تحتوي على مكونات تفسدها بحيث لا تصلح للاستهلاك البشري كمياه الشرب أو بحيث تؤثر على الأحياء التي تعيش فيها كالأسماك والأحياء المائية الأخرى.

مكافحة التلوث المائي
ناتجة عن ان هناك بعض المصانع تتخلص من نفاياتها بكبها بالبحار أو الأنهار القريبة منها ولكي نستطيع التخلص من التلوث المائى لابد من إصدار قرارت حاسمة لمعاقبة أصحاب المصانع الذين يتخلصوا من النفايات بإلقائها في البحار والأنهار القريبة من البشر وبالتالى نستطيع على الأقل تقليل نسبة هذا التلوث.

مكافحة تلوث المياه في المصافي
تكون عادة في الزيوت المواد الذاتية كمثل السلفيدات ومركبات الفينول النيتروجين والأحماض المختلفة وتتم المعالجة بالوسائل الآتية:

تخصيص شبكات لصرف مياه بالمصافي وذلك بوجود شبكات منفصلة للمياه الخالية من الزيت والمياه الملوثة به
تقليل كمية مياه التبليل
نزع الغازات من المياه الحامضية وحرقها
فصل الزيت عن الماء
التخلص من المصافي القديمة التي لا تحتوي معدات تحويلية
التوسع في عمليات تحويل زيت الوقود

مكافحة بقع النفط في مياه البحار والمحيطات
تتم معالجتها بواسطة جملة من التقنيات أهمها:

حواجز الزيت المصمتة: حيث تقوم بحصر بقع النفط الطافية وتساعد على تركيزها في مكان واحد يسهل تجميعها وضخها ميكانيكيا.
حواجز الزيت غير المصمتة: لا تختلف على الأولى إلا لكونها تحتاج إلى جهد بشري كبير متمثلة في عملية نشر هذه الحواجز.
التجميد والتبريد: أي مبدأ تجميع بقع الزيت الطافية على الماء وذلك بواسطة تحرير غاز تاني أكسيد الكربون وبالتالي يسهل جمعها والتخلص منها.
الحريق: يمضي إحراق البقع الزيتية وهذا بالإضافة لبعض المواد المساعدة عن الاحتراق وتستخدم هذه الطريقة إذا كان حجم البقع الزيتية كبيرة.
التحليل البيولوجي: يقوم هذا الأسلوب على مبدأ رش المواد الحيوية الدقيقة مثل البكتيريا والتي تتمتع بخاصية التغذي بالملوثات النفطية على سطح البقع الزيتية.

ملوثات المياة


وتتضمن الملوثات الآتية:

النفايات المستهلكة للأكسجين وتشمل الكائنات الحية المسببة للأمراض والمواد العضوية الناتجة عن الأغذية، ومخلفات النباتات وبقايا المحاصيل والمياه العادمة (المنزلية، والصناعية والزراعية). وهذه المواد قابلة للتحلل، إذ يمكن أكسدتها في المياه، ولذلك تسمى مواد مستهلكة للأكسجين. يؤدي استهلاك الأكسجين المذاب في الماء إلى استنزافه، وبالتالي موت الأحياء المائية خنقا مثل الأسماك والكائنات الحية الدقيقة الهوائية، وفي الوقت نفسه تزداد الكائنات الحية الدقيقة اللاهوائية في الماء فتحلل المواد العضوية لاهوائياً، وينتج غازات سامة وروائح كريهة ناتجة منNH3, H2S.
المواد السامة العضوية وتشمل النفط، والعصارة في أماكن الطمر الصحي. وتلوث المياه بالنفط يصيب مياه البحار والمحيطات بسبب تسربه من السفن المحمَّلة بالنفط أو من آبار النفط بالبحر. أما العصارة فتصيب المياه الجوفية بسبب تسربها من مكبات الطمر الصحي وترشّحها خلال الصخور ومن ثم وصولها المياه الجوفية.
المواد السامة غير العضوية بعض هذه المواد مصدرها الصخور، إذ تتحرر بالتجوية وتحمل بالمياه الجارية أو الأنهار إلى البحيرات، أو تتخلل مسامات التربة والصخور فتلوث المياه الجوفية. غير أن الإنسان سرّع بعمليات التعدين والمعالجة في تحرير المواد السامة من الصخور بمعدل آلاف المرات مقارنة بالعمليات الطبيعية. بالإضافة إلى ما تضيفه المصانع والمستشفيات والمزارع، وغيرها من المواد السامة إلى النظام البيئي


مواصفات المياة الصالحه للشرب


تتضمن مواصفات المياه مجموعة من الخصائص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية. وتشمل الخصائص الفيزيائية اللون والطعم والرائحة والمواد الصلبة الذائبة (TDS)، والمواد الصلبة العالقة (TSS)، ودرجة الحرارة والعكورة وغيرها. بينما تشمل الخصائص الكيميائية؛ الرقم الهيدروجيني (pH) والقلوية والحَمْضية والعسرة والأكسجين المذاب، والعناصر الثقيلة وغيرها. أما الخصائص البيولوجية فتشمل أنواع الكائنات الحية الدقيقة مثل القولونيات الغائطية.

وتشتمل المواصفات الأردنية للمياه الصالحة للشرب والاستعمالات البشرية على الخصائص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: موسوعة عن الماء   الثلاثاء يناير 03, 2012 12:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: موسوعة عن الماء   الخميس يونيو 28, 2012 2:41 pm

مٍۅضۅع رآئع چډآ ډمٍٺ آڵى ڪٺآبة مٍٹٍڵ ھٍڏھٍ آڵمٍۅآضۑع
ڛڵمٍٺ ۑډآڪۑ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة عن الماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: _-°(عَــــــــــآلَمْ اَلْاِبْدَّآعْ)°-_ :: منتدى الكتب و المطالعة-
انتقل الى: